هل أنا ناجح في حياتي - وظائف الصحف القطرية

هل أنا ناجح في حياتي




هل أنا ناجح في حياتي

هل أنا ناجح فى حياتى؟!. يعتبر ذلك السؤال هو من أهم الأسئلة التى يجب أن نوجهها لأنفسنا بإستمرار، والأهم من توجيه السؤال لأنفسنا يجب أن تكون لدينا الشجاعة الكافية للإجابة الحقيقية سواء كانت نعم أنا ناجح؛ أو للأسف لم أنجح بعد.

اختلاف التعبيرات من الأمور التى يجب أن تنتبه لها؛ فمثلاً إياك أن تقول أنا فاشل، ولن أنجح أبداً؛ لم يعد هناك أمل .. كل هذه التعبيرات لو ظللت ترددها، وآمنت بها فإنها حتما ستقودك إلى الفشل .. لكن قم بتغيير تلك التعبيرات ؛ فمثلاً لو لم تنجح فى تحقيق هدف أخبر نفسك أنك أخفقت فى أولى محاولاتك لتحقيق هذا الهدف، وأنك حددت سبب الإخفاق، وستعمل على تفاديه فى المحاولة الثانية.

فكم من فلاسفة، وعلماء، وعظماء تعثروا فى بداية طريقهم نحو النجاح بعراقيل كثيرة لكنهم تجاوزوها بإيمانهم، وقناعاتهم، وقوة إرادتهم .. يجب أن تجعل جملة توماس أديسون الشهيرة نصب عينيك فى كل وقت، وحين حيث قال على محاولات الإخفاق الكثيرة التى تعرض لها خلال رحلته لإختراع المصباح ..أنا لم أفشل 1000 مرة بل اكتشفت 1000 طريقة لا تؤدى إلى اخترع المصباح .. الجملة بحد ذاتها هى وسط بين الفلسفة والواقع، وهى ما تؤكد أن الفلسفة انعكاس روحى للواقع .. كن أنت أيضاً فيلسوف واقعي واجعل من عراقيل الحياة سلماً للوصول إلى هدفك الأكبر.

أسلحة يجب أن تتسلح بها حتى تحقق النجاح ..

الإرادة: مستحيل أن تحقق النجاح إلا إن كانت لديك الإرادة لحث نفسك على تحقيق ذلك بل وأيضا الإرادة التى ستساندك تقوي عزيمتك عندما تخفق مرة أو مرتين أو ثلاثة أو حتى مائة مرة؛ فى كل مرة ستحثك إرادتك هذه على النهوض، واستكمال الطريق صوب النجاح، وستستطيع حينها الإجابة بشكل أفضل على سؤالك هل أنا ناجح فى حياتى؟!

كن واثقا بنفسك: وبأحلامك، وأهدافك؛ كن واثقاً أيضاً بقدراتك، وإمكانياتك، وأنك قادر على المثابرة حتى النجاح .. الواثق من نفسه يستطيع أن يحطم أسوار، ويعبر جسور، ويسير على الأشواك طالما أنه واثق، ومؤمن أن لكل هدف عراقيل تزيد من طعم النجاح حين نصل إليه..

تغلب على الظروف: ولا تجعلها سبباً فى إيقافك؛ فالظروف لا تجعل منك ناجحاً حتى لو حققت النجاح بسببها فقط وليس بسبب عزيمتك؛ فحتى تتلذذ بطعم النجاح لا تنتظر أن تتهيأ لك الظروف بل هيئ أنت الظروف بأى شكل تستطيع، وارسم خطة من الألف للياء، واخلق أكثر من خطة بديلة تسعفك فى أى ظروف اضطرارية، ولا تجعلك تقع أبداً.

إياك أن تسأل نفسك هل أنا ناجح فى حياتى بنبرة مذبذبة، وكأنك شخص ضعيف يتسول كلمة أنت ناجح من الخيال؛ أو من فم صديق .. لا تظن بنفسك الفشل، ولا تخف منه أيضاً؛ فالحرب معارك، ولا يعنى السقوط فى بداية المعركة هو خسارة الحرب بل فى لمح البصر يمكن أن تنقلب النتائج لمصلحتك لو أردت أنت ذلك وخطوت بقدميك لتحقيق هذا .. نفس الأمر فى الأهداف العادية، والكبيرة .. كلها تحتاج إلى الثقه، وطرد الخوف، والمضى قدماً.

أسلحة النجاح كثيرة لكن من يحملها يجب أن يكون قوياً بشكل كافى بداخله حتى يستطيع حمل كل الأسلحة، وتوجيهها بشكل صحيح

ولو سألت نفسك هل أنا ناجح فى حياتى إجعل إجابتك إما نعم أنا ناجح أو لم أنجح بعد لكنى فى الطريق.

والآن هل أنت ناجح فى حياتك؟




0 التعليقات:

other languages

جديد الموقع

إجمالي الزيارات

جميع الحقوق محفوظة لموقع وظائف الصحف القطرية © 2016